اشرف عشية اليوم الجمعة 24 جويلية 2020 وزير الدفاع الوطني عماد الحزقي على حفل اختتام السنة التكوينية  بالأكاديمية العسكرية البحرية بمنزل بورقيبة خريجي الدورة 39 "النقيب محمد علي التوجاني" المتحصلين على شهادة ضابط للأكاديمية البحرية.

وأشاد وزير الدفاع في الكلمة التي ألقاها بالمناسبة بالتعاون القائم بين وزارتي التعليم العالي والبحث والنقل في سبيل دعم وظيفة الأكاديمية البحرية.

وأكد أنه في إطار تطوير الوظيفة التكوينية بالأكاديمية ومواكبة نصوص وبرامج التعليم العالي والدراسات التحضيرية الخاصة بالتكوين الهندسي ومسايرة الاتفاقيات الدولية المتعلقة بالتكوين البحري تمت مراجعة النصوص القانونية المتعلقة بتنظيم الأكاديمية البحرية وبرامج التكوين بها في انتظار استكمال بقية الإجراءات من حيث المصادقة عليها ونشرها بالراءد الرسمي.

كما أعلن عن إحداث مخبر بحث تحت تسمية "التكنولوجيا والانظمة البحرية" الذي سيعنى بميدان التصنيع العسكري البحري والعوامات البحرية الموجهة عن بعد والذكاء الاصطناعي وإنجاز مركز بيداغوجيا البحر.

وفي إطار دعم البنية الأساسية بالأكاديمية البحرية قال الوزير إنه تم رصد 1.9 مليون دينار لإنجاز مبنى لمجمع المحتويات الخاصة بالمصلحة والميكانيك.

ولإنجاز القسط الثاني من مشروع تهيئة الميناء العسكري بالأكاديمية البحرية إذن برصد 3.5 م د لإتمام هذا المشروع.

ودعا الوزير الى مزيد التعاون والشراكة مع الجامعات الوطنية والأجنبية في الاختصاصات الهندسية بهدف تبادل الأساتذة المحاضرين وتمكين التلامذة الضباط من القيام بدروس تطبيقية في المخابر التقنية المتطورة بالإضافة الى تطوير التعاون القائم مع المدرسة الجزائرية متعددة التقنيات.

كما دعا إلى مضاعفة العمل لضمان الجاهزية وتطوير القدرات العملياتية لجيش البحر بعد تعدد المخاطر والتهديدات وتصاعد نفسها على المستويين الإقليمي والدولي وضبط تصور إستشرافي لما سيكون عليه جيش البحر في أفق 2030.