أكد زياد العسكري رئيس دائرة الغابات بولاية باجة، أن مجهودات إطفاء حريق جبل صباح لا تزال متواصلة في ظل صعوبات عديدة جعلت النيران تلتهم مساحات شاسعة من الثروة الغابية من أشجار الصنوبر والبندق والديس والعليق والغابة الشعراء.
وأضاف رئيس دائرة الغابات في تصريح لمراسل شمس أف أم بالجهة، أن كل الوحدات المتواجدة على الميدان باتت في حالة استنفار من خلال تركيز كل الإمكانيات والتجهيزات المتوفرة من أجل حماية المناطق السكنية المتاخمة لغابة جبل صباح ( عين صباح والحمري والسوايدية) بعد أن باتت النيران تتجه نحوها وتهدد السكان وممتلكاتهم، مشيرا إلى أن الأولوية المطلقة باتت حماية السكان بتظافر جهود الوحدات المتواجدة في جبل صباح من أعوان غابات وحماية مدنية وجيش وطني وتجهيز بعد أن تسببت النيران في إتلاف مساحات كبيرة من الغابات لا يمكن تقدير مساحاتها قبل إتمام السيطرة على الحريق.