قال رئيس الجمهورية قيس سعيد إن الهجرة غير الشرعية نتيجة لجملة من الاختيارات في الداخل "ومن يعتقد أنه يمكن أن يواصل المتاجرة ببؤس هؤلاء وتوظيفه لأغراض سياسية فهو واهم".

وأضاف قيس سعيد أن التونسي يريد العيش محفوظ الكرامة في وطن محفوظ الكرامة لا أن تتحل الدولة بهذا الشكل.

وتابع سعيد "رغم المحاولات الباسئة واليائسة للبعض لاختراق أجهزة الدولة فإن الدولة التونسية دولة واحدة وليست دولا وهناك رئيس دولة واحد وليس هناك رؤساء دول".

وصرح سعيد بأن 'رئيس الدولة يتحمل المسؤولية كاملة أمام الله وأمام الشعب وأمام التاريخ في الحفاظ على الدولة وتحقيق أهداف الشعب".

وأشار إلى أن الحد من الظاهرة يكون بتظافر الجهود وباقتصاد يقوم على الدور الاساسي للدولة في تحقيق الشغل والكرامة الوطنية.

وأفاد رئيس الدولة "الدولة جاهزة وارادتنا لا يمكن أن تفلّ أو تتراجع أو تضعف في الحفاظ على الدولة مهما فعل هؤلاء في تونس وستظل تونس قوية أمنة ورايتها مرفوعة".

وشدد الرئيس على أن من يدعو الشباب إلى الخروج من تونس ويهيّئ له الأسباب ويجعله يلجأ إلى الأوهام بل إلى الموت هو المجرم الحقيقي.