أعرب الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية عن إدانته الشديدة لاستشهاد عسكري بطلق ناري يوم الأحد 2 أوت 2020 أثناء تصدي وحدة عسكرية لمحاولة تهريب بالمنطقة الحدودية العازلة بالذهيبة

واعتبر الاتحاد هذه الجريمة النكراء سابقة خطيرة جدا تعكس إلى أي حد يمكن أن تمضي عصابات التهريب التي باتت لا تخرب الاقتصاد الوطني فحسب بل تستخدم الأسلحة وترفعها في وجه الدولة ومؤسساتها وتهدد الأرواح وهو ما يجب التعاطي معه بكل قوة وصرامة من خلال مزيد تضييق الخناق على هذه العصابات  الخطيرة التي باتت تهدد أمن تونس واقتصادها.

وترحم الاتحاد على روح الشهيد داعيا الله أن يتقبله بواسع رحمته، متقدما بأحر التعازي إلى عائلته وإلى المؤسسة العسكرية.