أقر اليوم الأربعاء رئيس الحكومة المكلف هشامي المشيشي خلال تصريح اعلامي على هامش المشاورات الحكومية بأن الاسبوع الثاني الذي تم تخصيصه للتشاور مع مكونات المشهد السياسي والمشهد الحزبي ,كشف بأن هناك اجماع على أن الوضعية الاقتصادية والاجتماعية التي وصلت اليها البلاد في هذه المرحلة خطيرة وفق تعبيره.

واقر المشيشي بأن الاختلافات السياسية مازالت موجودة وهي خلافات عميقة يفسرها النظام السياسي والتشتت البرلماني .