أكــد اليوم الأربعاء رئيس الحكومة المكلف هشامي المشيشي بأن الاسبوع الثاني الذي تم تخصيصه للتشاور مع مكونات المشهد السياسي في اطار المشاورات الحكومية أبرز بأن الخلافات السياسية مازالت موجودة وهي خلافات عميقة .
وقال المشيشي في تصريح اعلامي ..’ في ظل هذه الخلافات سنحاول ايجاد التركيبة الحكومية التي ستكون فيها فائدة للمواطن التونسي’.

 

وبخصوص تركيبة الحكومة المرتقبة أوضح المشيشي أن ما يهمه بالأساس هو برنامج الحكومة وليس تركيبتها، مشيرا إلى أن البرنامج جاهز وأنه سيتم التركيز فيه على إيقاف النزيف على مستوى المؤشرات الاقتصادية والاجتماعية ، وإعادة التوازنات العامة على مستوى الميزانية والأسس الاقتصادية.

وشدد رئيس الحكومة المكلف على ضرورة أن لا تتأثر الحكومة المقبلة بالتجاذبات السياسية، ويكون عملها مُرتكز على كل مايفيد المواطن التونسي.