أصدر الاتحاد العام التونسي للشغل بيانا على إثر فاجعة الانفجارات التي هزّت الميناء التجاري ببيروت والتي أدّت في حصيلة أوّلية إلى حوالي 135 قتيل وأكثر من 5000 مصاب إضافة لعشرات المفقودين كما فَقد حوالي 300 ألف مواطن منازلهم بسبب الأضرار التي لحقتها جرّاء الانفجار ممّا حوّل العاصمة اللبنانية إلى مدينة منكوبة.

وعبر المكتب التنفيذي للاتحاد العام التونسي للشغل المجتمع اليوم الخميس 6 أوت 2020 عن تضامنه المطلق مع الشعب اللبناني الشقيق في مواجهة هذه المحنة.

ودعا كافّة الشغّالين والقوى الحيّة بالبلاد للانخراط في حملات تضامن ووقوف إلى جانب الأشقّاء اللبنانيين حتّى يتجاوزوا هذه المحنة.

 وقرر المكتب التنفيذي للاتحاد العام التونسي للشغل إرسال مساعدات طبية وأغذية وأغطية بالتنسيق مع الاتحاد العام لعمّال لبنان.

وحيا الاتحاد الموقف الرسمي التونسي الذي عبّر عنه رئيس الجمهورية والذي سارع بتجسيد روح التضامن العربي من خلال ارسال المساعدات والاستعداد لاستقبال مائة مصاب للتكفّل بعلاجهم ورعايتهم.