اكد المدير العام للامتحانات بوزارة التربية عمر الولباني، اليوم الجمعة، ان الوزارة ماضية قدما باتجاه رقمنة منظومة الامتحانات الوطنية خلال الدورات القادمة، بعيدا عن الطرق الكلاسيكية الترقيعية، وباعتماد رقمنة فعلية تستجيب للمعايير الدولية.
وافاد الولباني، خلال ندوة صحفية خصصت للاعلان عن نتائج دورة المراقبة لامتحانات الباكالوريا 202، أن الرقمنة ستشمل كل المحطات التي تخص منظومة الامتحانات الوطنية، انطلاقا من عملية التسجيل في المناظرات الوطنية، مرورا بإعداد المواضيع، وضبط المقاييس، وعملية الطباعة، وصولا الى عملية اصلاح الاختبارات الكتابية والاعلان عن النتائج، والتي ستكون في قادم الدورات عن بعد، مؤكدا ان مراكز الاصلاح لن تكون متواجدة في مواقع معلومة.
واضاف ان الوزارة ماضية في توجه ثاني نحو تحصين منظومة الامتحانات الوطنية ضد كل اشكال الاختراقات التي يمكن ان تطالها من خلال التوجه نحو تشكيل لجنة وطنية تضم كل الوزارات والهياكل ذات العلاقة بتنظيم الامتحانات الوطنية، بغاية ضبط خطة وطنية للتصدي لظاهرة الغش الالكتروني، معبا عن الامل في تنفيذ مخرجات هذه اللجنة خلال دورة 2021.