أبرم الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري، خلال الملتقى الوطني للمرأة الفلاحة: الواقع والآفاق، انتظم الثلاثاء، اتفاقية مع البنك التونسي للتضامن لتسهيل عملية الحصول على القروض بهدف الاستثمار في القطاع الفلاحي.

وأوضحت مساعد رئيس الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري مكلفة بالمراة الفلاحة والمعارض والتظاهرات، ايناس بن سعد نقارة، أن هذه الاتفاقية لا تتضمن شروطا مجحفة للحصول على هذه القروض ولا تشترط توفير التمويل الذاتي، مبينة أن توفر شهادة في الكفاءة المهنية في القطاع الفلاحي بغض النظر عن فترة التكوين كاف للتمتع بهذه التمويلات.

وأفادت بن سعد أن الاتفاقية تشمل عمليات الانتاج والتحويل وتهم المجالات المتعلقة بالحبوب والدواجن والألبان والصيد البحري.

وأكدت أن تعرض أكثر من 30 بالمائة من المنتوجات الفلاحية للاتلاف دفع الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري الى طلب دعم خاص لفائدة باعثي المشاريع في مجال التسويق والتعليب وحفظ المنتوج والتحويل.

وأبرز المدير العام المساعد بالبنك التونسي التضامني، خليفة السبوعي، أن هذه الاتفاقية تتضمن تمويلات تتراوح قيمتها بين 5 آلاف دينار و150 الف دينار. وهي قروض تصل مدة خلاصها لسبع سنوات دون ضمانات وبنسبة فائدة قارة في حدود 9 بالمائة.

   كما أشار السبوعي إلى أن عملية اسناد هذه القروض تتم عن طريق الجهات دون الرجوع إلى مركزية القرار.