أقر وزير الطاقة والمناجم والإنتقال الطاقي منجي مرزوق، اليوم الخميس، في تصريح لمراسل شمس آف آم في تطاوين إثر فشل الجلسة التفاوضية مع تنسيقية الكامور أن "من أغلق الفانا أول من خرج من الاتفاق".

واكد أن الحكومة ملتزمة بالاتفاق لكن ليس في عقود هشة بل في عقود شغل حقيقية، لافتا النظر إلى ان "اتفاق الكامور لا يتم إنجازه إلا إذاكانت شركات البترول تشتغل". 

وأفاد أنهم أرادوا الوصول لحلول في هذه الفترة الصعبة في تونس، مضيفا أنهم أرادوا أيضا إيجاد حلول للشركات التي تساهم في إقتصاد المنطقة وتساهم في إنجار اتفاق الكامور.