أعطى رئيس الحكومة هشام المشيشي اليوم الإثنين 21 سبتمبر 2020، تعليماته بتكثيف الحملات الأمنية لفرض استعمال وسائل الوقاية وحمل الكمامات في الفضاءات العامة وأماكن التجمعات وفي وسائل ومحطات النقل وفي محيط المؤسسات التربوية ومؤسسات التعليم العالي وكل الفضاءات المعنية باستقبال المواطنين وتقديم خدمات لهم.

كما أسدى المشيشي تعليماته إلى كل الإدارات العمومية بمنع دخول أي مواطن غير حامل للكمامة.

وقد تم اتخاذ هذه القرارات خلال اجتماع للمشيشي بقصر الحكومة بالقصبة مع وزير الداخلية توفيق شرف الدين ومدير عام الأمن الوطني زهير صديق وآمر الحرس الوطني محمد علي بن خالد ومدير عام المصالح المختصة بوزارة الداخلية توفيق السبعي ومدير عام الحماية المدنية حمد بن علي الوهيبي.

وأكد المشيشي خلال هذا الإجتماع على مزيد توفير وسائل الحماية والوقاية من فيروس كورونا، وإعطاء الأولوية القصوى لأبناء وزارة الصحة والمؤسسة الأمنية جنود الصف الأول في مواجهة هذه الجائحة.

كما تقرر تركيز قاعة عمليات خصوصية بالإدارة العامة للحرس الوطني بالعوينة تكون تحت اشراف رئاسة الحكومة، وتعنى بالتدخل الفوري والتعاطي مع الطوارئ ورفع كل الاشكاليات في علاقة بانتشار الفيروس والتصدي له، وتضم هذه القاعة ممثلين عن وزارة الدفاع وزارة الداخلية ووزارة الصحة ووزارة البيئة والشؤون المحلية ووزارة التربية ووزارة التعليم العالي ووزارة النقل.

يُشار إلى أن الاجتماع تداول كذلك في الوضع الأمني العام ومتابعة الأبحاث في العملية الارهابية الأخيرة بأكودة، وتقييم منسوب التهديدات الإرهابية واستعدادات المؤسسة الأمنية للتعاطي معها.