أعلنت وزارة الداخلية اليوم الأحد، أنه تم الإعلام يوم 16 سبتمبر 2020 عن العثور على إمرأة بحالة وفاة داخل محل عملها المُعد للخياطة بمدينة حفوز من ولاية القيروان تحمل آثار عنف.

وأوضحت الوزارة أنه تم تكليف الإدارة الفرعية للقضايا الإجرامية بإدارة الشرطة العدلية، وقد تم إيلاء الموضوع الأهمية اللازمة، وبعد إجراء التحريات الفنية والميدانية المعمقة، تمكنت الوحدة المذكورة اليوم 27 سبتمبر 2020 من حصر الشبهة في إمرأة قاطنة بالجهة وإلقاء القبض عليها.

وبالتحري معها إعترفت أنها طلبت من الضحية إقراضها مبلغا ماليا إلا أن الأخيرة رفضت وبتاريخ 16 سبتمبر 2020 تحولت إلى محل عمل المعتدى عليها وانهالت عليها ضربا بواسطة عصا على مستوى الرأس إلى أن فارقت الحياة وإستولت على هاتفها الجوال ومبلغا ماليا وخاتمين من المعدن الأصفر وسلسلة ذهبية وغادرت المكان للتوجه لمنزلها حيث أحرقت الملابس التي كانت ترتديها والقفازات حتى لا يقع كشف بصماتها والتفصي من التتبعات وأخفت المسروق التي إستولت عليه في إنتظار التفريط فيه بالبيع في وقت لاحق.

وبمراجعة النيابة العمومية، أذنت بالإحتفاظ بها وحجز المسروق ومواصلة الأبحاث معها.