على اثر الانقطاع الفجئي للتيار الكهرباء الذي شهدته عديد المناطق بالجمهورية فجرهذا اليوم الاربعاء 30 سبتمبر 2020، في حدود الساعة الرابعة والنصف، أوضحت الشركة التونسية للكهرباء والغاز أن هذا الانقطاع مرده سبب فنّي بحت عادة ما يطرأ على المنظومة الكهربائية، نجم عن عطب استجد بمحطة إنتاج الكهرباء بغنوش أثر على توازن العرض والطلب ممّا أدى إلى فقدان ما يقارب عن 38% من القدرة المنتجة (ما يقارب 650 ميغاوات من إجمالي الطلب على الكهرباء في ذلك الوقت الذي كان في حدود1700  ميغاوات).

وأضافت أنها سخرت كافة مجهوداتها وإمكانياتها لتلافي هذا العطب وإرجاع الأمورإلى نصابها في وقت وجيز حيث بدأ إرجاع التيار الكهربائي تدريجيا بعد بضع دقائق ليتم تسجيل استقرار شبه كلي في شبكة التيار الكهربائي في غضون 40 دقيقة أي في حدود الساعة الخامسة و20 دقيقية صباحا.

واعتذرت الشركة التونسية للكهرباء والغاز لحرفائها عن الإحراج والإزعاج الذي سببته هذه الانقطاعات الخارجة عن نطاقها فإنها تعول على تفهمهم لذلك.