دعا اليوم السبت رئيس فرع باجة للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان بشير زروق خلال مشاركته اليوم في المسيرة الشعبية لإنهاء ما عاشته الجهة من إهمال وتهميش طيلة عقود من الزمن تزامنا.

واكد أن المنظمات الوطنية قررت التصعيد إلى أبعد الحدود بكل الوسائل الممكنة وغير الممكنة لوقف ما يتعرض له الأهالي من اعدامات جماعية داخل المستشفى الجهوي الذي يفتقر لأبسط المرافق والإمكانيات المادية والبشرية.

وطالب بشير زروق بأن تسرع الحكومة في توفير مستشفى متنقل بالجهة لتفادي أن تتعمق الكارثة الصحية كما طالب بغلق المناطق الموبوءة مع توفير سيارات الإسعاف المتطورة مع التسريع في عملية تقصي الفيروس وتطوير عملية التحاليل مؤكدا أنها مطالب حينية ومحبة ترتبط بالوضع الوبائي في انتظار فتح ملفات للتنمية لاحقا وختم قولة برسالة للرئاسات الثلاثة "كفاية" لم نعد نقبل التهميش.