أعلنت رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحر عبير موسي، في تصريح لشمس اف ام اليوم الثلاثاء، عن دخول نساء الكتلة في إعتصام بمقر المبنى الفرعي للبرلمان، منذ عشية البارحة، إحتجاجا على ما وصفته بالعنف المتكرر ضد المرأة البرلمانية و'تقزيم المرأة القيادية في البرلمان'.
وتأتي هذه الخطوة احتجاجا على قيام النائب سيف الدين مخلوف رئيس كتلة إئتلاف الكرامة، بإلقاء قارورة مياه في إتجاه النائبة عن الدستوري الحر سميرة السايحي، إضافة الى شتمه النائب مصطفى بن أحمد رئيس كتلة تحيا تونس قائلا له ' سكر فمك '، حسب ما أفادت به موسي عبر فيديو نشرته على صفحتها الرسمية على فايسبوك.
وإتهمت عبير موسي رئاسة البرلمان بالتواطئ في هذه الإعتداءات باعتبار إن مكتب المجلس 'لا يدين هذه الممارسات رغم حدوثها على مرأى الرأي العام الوطني والدولي وإستياء الشعب التونسي منها' وفق تعبيرها.
ويشار إلى ان إعتصام نائبات الدستوري الحر يتزامن مع الوقفة الاحتجاجية التي ينظمها الصحفيون أمام مقر مجلس نواب الشعب، اليوم الثلاثاء، تعبيرا عن رفضهم مبادرة تنقيح المرسوم 116 التي قدمتها كتلة إئتلاف الكرامة.