طالب نائب رئيس النقابة التونسية لأصحاب الصيدليات الخاصة نوفل عميرة، بضرورة توفير التحاليل السريعة لتقصي فيروس كورونا في الصيدليات التونسية، خاصة أن هذه التحاليل معتمدة في مختلف الدول التي تشهد تفشي هذا الوباء.

وقال نوفل عميرة "عدد هام من المزودين في العالم يعملون على توفير هذه التحاليل السريعة التي من شأنها أن تطمئن المواطن من خطر إصابته بفيروس كورونا" وتضمن السير العادي للحركة الإقتصادية والإجتماعية وعدم تعطيلها عبر التقصي السريع والمبكر للفيروس.

وكان وزير الصحة فوزي مهدي قد استبعد إمكانية توفير التحاليل السريعة في الصيدليات، حيث أكد اليوم خلال اللقاء الدوري الذي تعقده الوزارة حول الوضع الوبائي في البلاد، "أن هذا الأمر غير وارد لأن استعمالها يخضع لإجراءات محددة يتم حاليا تدريب أعوان الصحة على استعمالها بالطريقة الصحيحة.

وأشار إلى أنه تم توفير كميات من التحاليل السريعة بـ4 مستشفيات عمومية ووضعها على ذمة المواطنين ليتم لاحقا تعميمها على بقية المستشفيات.

وأكد عميرة في المقابل أن هذه التحاليل قد أثبتت نجاعتها في مختلف البلدان على غرار فرنسا التي حددت سعر التحاليل السريعة ما بين 5 و10 يورو مشيرا إلى أن استعمالها سهل وشبيه بالتحليل السريع لمرض السكري.

وكان رئيس الحكومة هشام المشيشي، قد اعلن بداية الشهر الحالي عن الشروع توزيع كمية كبيرة من التحاليل السريعة بأسعار معقولة لاعتمادها من قبل الهياكل الاستشفائية والمخابر الخاصة من أجل تخفيف الضغط على المخابر العمومية التي ستواصل تقصي فيروس كورونا بالاعتماد على التحاليل المخبرية PCR والتي تتطلب وقتا أطول قبل التعرف على نتائج التحليل".
المصدر (وات)