أذن رئيس الحكومة هشام المشيشي اليوم الجمعة 23 أكتوبر 2020، بفتح المعبر الحدودي برأس الجدير في بن قردان من ولاية مدنين.

وحسب بلاغ لرئاسة الحكومة، فقد تم التطرق خلال جلسة بقصر الحكومة بالقصبة، إلى مخرجات المفاوضات التونسية - الليبية حول استئناف التبادل التجاري واستعادة حركة تنقل الأشخاص بين البلدين.

وأكد المشيشي ضرورة احترام البروتوكول الصحي المتفق عليه بين الجانب التونسي والجانب الليبي

وجاء في البلاغ أن جلسة العمل انتُظمت بحضور وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج عثمان الجارندي وكاتب الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج محمد علي النفطي والاطارات العليا للوزارة.

ومثّل هذا اللقاء الأول مع الإطارات العليا لوزارة الخارجية والهجرة والتونسيين بالخارج مناسبة لاستعراض اهم الاستحقاقات الدبلوماسية القادمة وبرنامج عمل الوزارة خلال الفترة المقبلة.

وقدم رئيس الحكومة تهانيه لكل السفراء بمناسبة تسلمهم لأوراق اعتمادهم  متمنيا لهم النجاح والتوفيق في مهامهم مؤكدا على دورهم الفعال في تمثيل بلادنا وإعلاء رايتها لدى بلدان الإقامة، والإحاطة بمشاغل التونسيين بالخارج.

وتم بهذه المناسبة استعراض أهم الملفات السياسية المطروحة على الساحة الإقليمية والدولية وأبرز ملفات التعاون الثنائي ومتعدد الأطراف خاصة على الصعيد الاقتصادي والتبادل التجاري مشدٌدا على دور البعثات الدبلوماسية في دعم هذا التوجه.