دعا رئيس المجلس الأعلى للقضاء يوسف بوزاخر، القضاة للتوجه الى المجلس وتسجيل تظلماتهم في صورة تعرضهم لأية ضغوطات خلال ممارسة عملهم القضائي.
وأكد بوزاخر في تصريح ل"وات" الأربعاء عدم وجود أي نوع من الضغوطات أو التدخل السياسي في عمل المجلس الأعلى للقضاء وسيما في ما يتعلق بنظره في ملفات التظلمات والاعتراضات على الحركة القضائية الأخيرة التي ينكب على دراستها
وكان حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد (الوطد) أشار في بيان صادر عنه أمس الثلاثاء، إلى أنه علم بأن أعضاء من المجلس الأعلى للقضاء محسوبين على حركة النهضة ضغطوا على المجلس وساوموه خلال اجتماعه أمس الثلاثاء ، وبالخصوص على رئيسه بهدف اجباره على مراجعة القرار الذي اتخذه بإعفاء البشير العكرمي من خطة وكيل للجمهورية لدى المحكمة الابتدائية بتونس
وقد أبرز بوزاخر أنه لم يتم التطرق خلال الاجتماع الي ملف العكرمي قائلا " هناك عمل على الضغط على المجلس الأعلى للقضاء ورئيسه من أجل تحويل وجهة عمل المجلس، في حين يعمل المجلس بكنف الاستقلالية على الجميع".
ودعا الى النأي بالمجلس عن جميع الضغوطات والاتهامات الموجهة اليه.
ويتهم حزب "الوطد" حركة النهضة بمحاولة وضع يدها على القضاء لتأمين الافلات من العقاب لعدد من قياداتها على رأسهم راشد الغنوشي المتهمين في العديد من القضايا وفي مقدمتها قضايا الجهاز السري واغتيال الشهيدين شكري بلعيد ومحمد البراهمي.
وكانت هيئة الدفاع عن الشهيدين بلعيد والبراهمي قد اتهمت في ندوة صحفية عقدتها بالعاصمة في 23 جويلية 2020 وكيل الجمهورية السابق بمحكمة تونس 1 بشير العكرمي، "بتعطيل الملف للتغطية على راشد الغنوشي وبعض المقربين منه باستعمال كل الخزعبلات القانونية" حسب تعبيره.
يشار الى ان مجلس القضاء العدلي قد اعلن في منتصف اوت الفارط عن نقلة وكيل الجمهورية للمحكمة الابتدائية بتونس بشير العكرمي الى خطة مدع عام للشؤون الجزائية وذلك في اطار الحركة القضائية