تم اليوم السبت 31 أكتوبر الجاري تشييع جثمان الأمين العام المساعد للإتحاد العام التونسي للشغل بوعلي المباركي لمثواه الأخير بمقبرة الجلاز في العاصمة وسط حضور عدد من الشخصيات الوطنية والسياسية والنقابية.

وقد قام الأمين العام للمنظمة الشغيلة نورالدين الطبوبي بتأبين الفقيد,مشددا على أن الكلمات لا تفي الفقيد حقه وهو الذي عرف بكرمه وشهامته .
وشدد الطبوبي على الراحل كان لديه مصداقية وتواصل مع المواطنين في المناطق التي حصل فيا احتقان إجتماعي.

كما تحدث الأمين العام للمنظمة الشغيلة عن علاقة المباركي بالثورة التونسية وعن اضطلاعه لأدوار متقدمة للانتصار إلى الحقوق الاقتصادية والاجتماعية لجهات الوسط الغربي، قائلا إنه "كان دائما في مقدمة الدفاع عن هذه الجهات ولعل اختياره رئيسا شرفيا لأولمبيك سيدي بوزيد هو دلالة على قيمة الرجل في جهته".

وقد عرض الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين المسيرة النقابية والوطنية للفقيد بوعلي المباركي منذ بداية الثمانينيات ورحلته خارج تونس في العراق، ومسيرة دراسته والتصاقه بالفكر القومي منذ شبابه.
وانتقد نورالدين الطبوبي في تصريح لشمس أف أم بعض الحملات اللأخلاقية على شبكات التواصل الإجتماعي ,قائلا هؤلاء ليسوا ابناء تونس وليس لهم علاقة بالدين الإسلامي ,
يشار الى أن بوعلي المباركي توفي أمس الجمعة بأحد مستشفيات فرنسا بعد معاناته مع المرض، عن عمر يناهز 57 سنة
والفقيد من مواليد سنة 1963 وهو أصيل ولاية سيدي بوزيد ويعتبر من جيل الشباب الناشطين في الإتحاد ومتحصل على الأستاذية في الكيمياء بصفاقس وقد انخرط في العمل النقابي لأكثر من 3 عقود بقفصة ثم بن عروس حيث اشتغل بالمجمع الكيمائي.
وتولى مسؤولية عضو في لجنة النظام الداخلي للاتحاد وعدة مسؤوليات منها منصبه الحالي كأمين عام مساعد مكلف بالمالية والإدارة.