بين وزير الصحة فوزي مهدي أن النقص المسجل على مستوى الأدوية يخص نقص توفر المواد الأولية بالإضافة إلى مصاعب توفر السيولة بالنسبة للصيدلية المركزية بسبب الأزمة المالية التي تمر بها.

وأكد الوزير على هامش موكب تسلم وزارة الصحة مساعدات من الهلال الأحمر التونسي تتمثل في معدات وقائية لأعوان الصحة بقيمة تناهز 500 ألف دينار، أن الجهود تتجه حاليا إلى تسديد مستحقات المزودين خاصة الأجانب حتى يتواصل التزود بالأدوية.

وبخصوص النقص المسجل على مستوى توفر تلقيح النزلة الوافدة ونحو 50 صنفا من الأدوية، أوضح مهدي أنه بالنسبة للتلقيح فقد تم حتى الآن توزيع 170 ألف جرعة من بين نحو 400 الف جرعة تم الإعلان عن توفيرها سابقا، مقدرا أنها غير كافية لكن الأمر متعلق بتقديم الطلبيات قبل سنتين ومرتبط بالمخابر الدولية.