نفذ جهاز الشرطة البيئية ببلدية تونس 179 عملية مراقبة للمحلات المفتوحة للعموم و23 عملية مراقبة للمحلات السكنية وذلك خلال النصف الأول من شهر نوفمبر الجاري، وفق ما أفاد به (وات) رئيس مكتب الشرطة البيئية ببلدية تونس، طارق بكير.

وأوضح بكير أن المكتب تلقى أيضا 70 شكاية من قبل المواطنين تتعلق، بالخصوص، بحفظ الصحة والنظافة العامة للمحلات المفتوحة للعموم، والاستغلال المفرط للرصيف، وعدم ارتداء الكمامة داخل المحلات التجارية، وعدم الالتزام بالبروتوكول الصحي، وعدم احترام طريقة القاء الفواضل التجارية.

وأضاف، في السياق ذاته، أنه تم حجز عدد من الطاولات والكراسي بسبب عدم احترام البروتوكول الصحي والاستغلال المفرط للرصيف، وحجز 17 "شيشة"، وكميات من "المعسل"، إلى جانب حجز عدد من ادوات البناء، ومن علب مادة "الشيبس" منتهية الصلوحية.

وأبرز أن جهاز الشرطة البيئية تلقى خلال هذه الفترة 17 شكاية تتعلق بالنقاط السوداء التي تتواجد فيها الفضلات بالاحياء السكنية، وتم توجيه 128 تنبيها كتابيا و107 خطية مالية من بينها أكثر من 40 خطية تعلقت بعدم الالتزام بارتداء الكمامة، فضلا عن توجيه 2 خطايا إدارية تتعلق بالقاء الفواضل بالطريق العام، والتي قد تصل قيمة الخطية فيها إلى ألف دينار.

وأكد طارق بكير أن الهدف من عمليات المراقبة وتسجيل المحاضر التي تقوم بها مختلف وحدات الشرطة البيئية ببلدية تونس، بالخصوص منذ بدء تطبيق قرار حظر الجولان، ليس الردع فقط وإنما التوعية والتحسيس والحرص على تطبيق البروتوكول الصحي.

وأفاد، من جهة اخرى، أنه بالتنسيق مع الإدارة الفرعية للنجدة والشرطة البيئية بمنطقة حلق الوادي، وبالتعاون مع منطقة قرطاج، تم خلال هذا الأسبوع تنظيم حملة مشتركة أسفرت عن تسجيل أكثرمن 25 مخالفة في عدم الالتزام بارتداء الكمامة داخل وسائل النقل.