قررت النقابة التونسية لقطاع الموسيقى تنظيم وقفة احتجاجية أمام مجلس النواب يوم الأربعاء 25 نوفمبر 2020 ابتداء من العاشرة صباحا أمام مجلس النواب باردو إزاء تواصل مأساة الفنانين والمثقفين.

وقد تقرر الدخول في التحرك الاجتجاجي بسبب "تجويع وتهميش الفنان مع فرض إجباري لخلاص معلوم الانخراط بالصندوق الوطني للضمان الاجتماعي أو يكون عرضة التتبعات عدلية برغم البطالة التقنية بسبب الكوفيد 19 مع جبر خلاص القروض المستوجبة والمجدولة وغياب هياكل وزارة الثقافة واللجان الاستشارية في إيجاد حلول لإنقاذ الفنان وعدم استقلالية وارتباط المؤسسة التونسية لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة بالسلطة التنفيذية علي حساب الفنان وغياب لجنة التعاون الدولي في التواصل مع منظمة اليونسكو لإنقاذ الفنان اضافة الى تواصل البطالة الفنية وحظر التجول وإقامة التظاهرات والمهرجانات الفنية منذ شهر مارس 2020 إلى حد الساعة".

ودعت النقابة الى تعيين عاجل لوزير الشؤون الثقافية، وتحويل سريع وفوري الاعتمادات المرصودة لمهرجان قرطاج الدولي أيام قرطاج السينمائية أيام قرطاج المسرحية وغيرها من المهرجانات الملغاة بسبب جائحة الكوفيد 19، كل هذه الأموال المجمدة طالبنا بتحويلها إلى منح، هبات، قروض لإنقاذ آلاف الفنانين من البطالة والجوع والتهميش وهو حل ينضوي تحت مبادرة اليونسكو لمساندة الفنانين في مجابهة كورونا.

وطالبت بتحديد سقف زمني لتمرير مشروع قانون الفنان مع الدعوة لتشريك النقابات والفنانين المختصين في هذا المشروع.