أكد عبد المجيد الزار، رئيس الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري، في تصريح، الثلاثاء، لمراسل "وات" بزغوان، أن أزمة نقص الأعلاف وارتفاع أسعارها تعود أساسا إلى عملية إحتكار ومضاربة لنسبة كبيرة من هذه المادة.

   وأشار في هذا السياق إلى أن "حوالي 40 بالمائة من الأعلاف المدعمة يقتنيها المربون عبر السوق السوداء، مما يجعل أسعارها تتضاعف بنسب كبيرة"، مشددا على ضرورة معالجة هذا الموضوع مع الهياكل المتدخلة، وتوجيه المواد المدعمة إلى مستحقيها، وخاصة منهم الفلاحين.

   يذكر أن الزار أدى اليوم الثلاثاء زيارة إلى ولاية زغوان أشرف خلالها بسوق الدواب بالفحص على عملية توزيع بعض الأغنام على عدد من مربي المواشي المتضررين من مرض اللسان الأزرق، ببادرة من إحدى شركات التأمين الخاصة.