بدعوة من التنسيقية الجهوية للمنظمات الوطنية عاشت ولاية باجة اليوم الأربعاء على وقع اضراب عام جهوي تحت شعار باجة تنتفض وذلك من أجل مطالبة الحكومة بحق الجهة في التنمية العادلة في ظل ارتفاع نسب الفقر والخصاصة رغم ما تزخر به الجهة من ثروات ومنتوجات في مقابل غياب المشاريع العمومية وضعف البنية التحتية.
وتسبب الإضراب العام في باجة اليوم في شلل تام في كافة القطاعات وبدت الشوارع والأسواق خالية مع إغلاق المؤسسات العامة والخاصة.
وتجمع اليوم عدد كبير من الأهالي أمام مقر ولاية باجة حيث رفعت الشعارات واللافتات المطالبة بالتنمية وتحميل المسؤولية للحكومات المتعاقبة الوضع المتردي الذي آل إليه الوضع الاقتصادي والاجتماعي المتردي