حذر اليوم السبت 28 نوفمبر 2020 رئيس كتلة حركة تحيا تونس مصطفى بن أحمد من النعرات الجهوية التي تشهدها عدة مناطق في الجمهورية، معتبرا أن الجهويات غولا يثير الخوف.

وقال مصطفى بن أحمد في مداخلته في الجلسة العامة المخصصة للنظر في مشروع ميزانية الدولة ومشروع الميزان الإقتصادي ومشروع قانون المالية لسنة 2021، إن تونس تجاوزت مرحلة 'التبوريب' على الدولة وبلغت مرحلة 'تبوريب' المواطن على المواطن.

كما نبه بن أحمد من التنسيقيات التي قال إن خطابها منغلق وفيه رائحة الإيديولوجيا.

ودعا النائب إلى ضرورة التضامن كحل وقتي لإخراج تونس من أزمتها في غياب الحلول الكبرى وفق تعبيره.