دعا اتحاد عمال تونس إلى التسريع بالإصلاحات من أجل دفع النمو ورفع وتيرة التنمية بالجهات الداخلية بما يفضي إلى الارتقاء بالأوضاع الإجتماعية للمواطنين.

وطالب الاتحاد في بيان له الحكومة، برسم خارطة طريق تأخذ بعين الاعتبار أهمية التحديات وجسامة الرهانات لفترة كورونا وما بعدها، داعيا، إلى اعتماد فرضيات واقعية وتجنب الاختيارات الارتجالية في المجالين التنموي والإقتصادي.

كما حذرت المنظمة، من تفاقم المديونية والإفراط في الاقتراض الأجنبي، مؤكدة ضرورة وضع استراتيجية حكيمة وأساليب بديلة لتطويق ما وصفته ب"النزيف في المديونية".

ودعا اتحاد عمال تونس، إلى ضرورة التصدي الفاعل لكل أنواع الفساد لتداعياته الكارثية على الإقتصاد والمجتمع، مجددا في المقابل، تمسكه بتمكين أعوان الحضائر الذين وقع إقصاؤهم من حقهم في تسوية وضعياتهم المهنية.

وخلصت المنظمة، إلى أن "اتباع سياسة حكومية عادلة ترفع من منسوب الثقة في المستقبل لدى الشعب ستمكن من صنع الانتقال الاقتصادي والاجتماعي"، وفق رؤيتها.