استرجع البنك الوطني للجينات خلال الأسبوع المنقضي 1705 عينة تونسية من الأعلاف من بنك جينات استراليا من جملة حوالي 3401 عينة، وذلك في إطار عمله على استرجاع جميع الأصناف المحلية الموجودة في بنوك الجينات الأجنبية.

وتتعرض آلاف الجينات التونسية للسرقة وتهريبها إلى بنوك جينات أجنبية، وقد تمكن البنك منذ تأسيسه سنة 2007 من استرجاع ما يفوق 6 آلاف جينة في انتظار استرجاع 6 آلاف جينة أخرى من استراليا والولايات المتحدة.

وحسب وزارة الشؤون المحلية والبيئة فقد تمت زراعة بعض الجينات المسترجعة وكانت النتائج ايجابية.

علما أن تونس هي أول بلد افريقي وعربي (السابع عالميا) الذي أنشأ قاعدة بيانات مفصلة بثماني لغات لتصنيف وتعداد موروثه الجيني الزراعي والحيواني وهي متاحة للعموم، بهدف تيسير عمليات التبادل مع الدول أعضاء اتفاقية الموارد الوراثية أو الشركات الزراعية العالمية.

صور من الصفحة الرسمية للبنك الوطني للجينات