أكد رئيس لجنة الإصلاح الإداري و مكافحة الفساد في البرلمان بدر الدين القمودي أنه بعد 10سنوات من الثورة مازالت ملفات الفساد تراوح مكانها في ظل غياب متابعة و إرادة سياسية صادقة لحسم هاته الملفات و التي ان توفرت لامكن لتونس ان تقلع اقتصاديا و يتم الحد من التداين.
وقال القمودي خلال حضوره بندوة صحفية للمنتدى التونسي للسيادة الوطنية بعنوان 10 سنوات من الثورة ماذا تحقق و ماذا المطلوب ؟ ان اهم القضايا المطروحة اليوم هو ملف البنك الفرنسي التونسي الذي سيعرض الدولة التونسية في أموال طائلة و بتواطى بعض الاطراف و عدم الجدية في التعامل مع هذا الملف و مع الازمة التي أوقعتهم فيها هيئة الحقيقة و الكرامة من خلال تقريرها المنشور في الرائد الرسمي و الوثيقة المزورة الصادرة عن رئيسة الهيئة الذي قال رئيس اللجنة انه من الممكن تتبعها جزائية
و تحدث القمودي عن ملف اخر متعلق بالنفايات الايطالية قال أنهم طالبوا رئيس الحكومة باتخاذ جميع الإجراءات لإعادة النفايات الايطالية و قال ان الآجال القانونية لإعادة النفايات ستنتهي قريبا.