قال رئيس الجمهورية قيس سعيد لدى اجتماعه بوزير العدل محمد بوستة وأعضاء لجنة العفو الخاص، لماذا يتم الزج في بعض الأحيان بفقير في أوقات قياسية ولماذا يتمتع بالحرية من تظافرت ضده قرائن الإدانة.

وأضاف رئيس الجمهورية، خلال هذا الاجتماع المنعقد بمناسبة عيد الثورة والشباب، اليوم الأربعاء 13 جانفي 2021، أن  أن المتقاضين سواء أمام القانون ولا فرق بين قضية وأخرى أو متقاض وآخر إلا باعتماد المقاييس القانونية المحضة.

وشدد رئيس الجمهورية على أن قوة الدولة وهيبة الحكم ليست في الترويع بل في تأمين الجميع على قدم المساواة وبكف الظالم وأخذ حق المظلوم.