قال الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية خالد الحيوني، " إن قوات الأمن والحرس الوطنيين تصدت بنجاعة ليلة أمس السبت لمحاولات الاستيلاء والنهب لأملاك عامة وخاصة في أحداث شغب شهدتها مناطق في البلاد".

وبين الحيوني في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء اليوم الأحد، أن هذه الأحداث التي اندلعت بصفة متزامنة في تونس العاصمة وبعض الولايات انطلقت بعد سريان حظر الجولان (الرابعة مساء) ، مشيرا الى إقدام مرتكبيها على إشعال اطارات مطاطية وإغلاق بعض مفترقات الطرقات واستهداف مؤسسات خاصة وعمومية.

وأضاف أن أغلب مرتكبي هذه الأحداث هم من القصر الذين تتراوح أعمارهم بين 12 الى 15 سنة ، وبعض آخر من فئة الشباب والذين تتراوح أعمارهم بين 20 الى 25 سنة.

وبين الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية ، أن هدف بعض هذه التحركات يتمثل في تشتيت التمركز الأمني وذلك باستهداف قوات الأمن والحرس الوطنيين بغاية ارتكاب أعمال إجرامية ، مشيرا الى أن كافة الأسلاك الأمنية تصدت لهذه التحركات بإجراءات قانونية بالتنسيق مع النيابة العمومية.