عبر مجلس شورى حركة النهضة في بيانه الصادر اليوم الإثنين إثر انعقاد دورته 48 امس الأحد عن بعد، عن" انشغاله العميق بما تشهده مناطق بالبلاد منذ ليلتين من اعتداءات على الأملاك الخاصة والعامة ونهب وتخريب لمؤسسات إدارية وتجارية، مؤكدا أن هذا المنحى لن يزيد الوضع الاجتماعي والاقتصادي إلا تأزما وتراجعا".

هذا وعبر شورى النهضة عن "إدانته لهذه الاعتداءات المجانية التي مثلت خرقا لكل أشكال الاحتجاج والتعبير السلمية المكفولة بالقانون والدستور"، داعيا  "كل التونسيات والتونسيين للوقوف صفا واحدا أمام كل الأعمال التخريبية التي تستهدف أمن البلاد وطمأنينة المواطنين".

هذا و"جدد بموقف الحركة الداعي الى التسريع بتنظيم حوار وطني يساعد على بلورة الاصلاحات الضرورية التي تتجه بالبلاد نحو تعاقد وطني وأولويات واضحة تساعد على مواجهة كل المخاطر والصعوبات الاقتصادية والصحية".