اعتبرت اليوم الإربعاء 20 جانفي 2021، رئيسة المكتب الوطني للتعليم الخاص عن الاتحاد التونسي لأصحاب المؤسسات الخاصة للتربية والتكوين عائشة سعيد، أن مشاركة قصر في الأحداث الأخيرة التي عرفتها أغلب مناطق الجمهورية، هو مؤشر مخيف.

وفي تصريح لمراسل شمس أف أم في بنزرت، أكدت عائشة سعيد أن مشاركة أطفال في الأحداث الأخيرة له علاقة بقرار غلق المؤسسات التربوية لمدة 7 أشهر.

وأوضحت أن المدرسة هي وجهة الأطفال وهي المكان الذي يلقى فيه الطفل التأطير.