أكدت الهيئة العامة للسجون والإصلاح في بلاغ توضيحي لها اليوم الإربعاء 20 جانفي 2021، أن الحالة الصحية للسجين القاضي مكي بن عمار مستقرة وهو محل متابعة طبية ونفسية.

وأوضحت الهيئة، أنّه على إثر إعتزام المعنى بالأمر الدخول في إضراب عن الطعام تم الشروع الفوري في تطبيق البروتوكول الصحي الخاص بمتابعة المساجين المضربين عن الطعام وقد تم معاينته من قبل الطبيب القار بالسجن.

وشدد البلاغ على أن هيئة السجون تتمسك بالإلتزام بتطبيق مقتضيات القانون دون سواه وعلى قدم المساواة عند التعامل مع كافة المودعين.

وقدم البلاغ الإيضاحات التالية:

 السجين المعنى تلقى زيارة من قبل السلط القضائية المختصة وهيئات ومنظمات الرصد و الرقابة المفصلة كالأتي:

•تلقى زيارة بتاريخ 19 جانفي 2021 من قبل السيد وكيل الجمهورية لدى المحكمة الإبتدائية بمنوبة مرفوقا بالسيد قاضي تنفيذ العقوبات مرجع النظر
• تلقى زيارة من قبل أعضاء الهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب يوم الأحد الموافق لـ17 جانفي 2021
• تلقى زيارة من قبل أعضاء الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان يوم الثلاثاء 19 جانفي 2021
* تلقى زيارة من قبل المحامين المكلفين بالدفاع عنه بتاريخ 19 جانفى 2021
* تلقى زيارة من قبل أفراد عائلته يوم الثلاثاء الموافق لـ 19 جانفي 2021

يُذكر أن أخبارا راجت مؤخرا تفيد بتعرض السجين المذكور للتعذيب في السجن والتهديد بالتصفية، إضافة إلى تدهور حالته الصحية وهو ما أكدته محاميته منجية بن عمار عبر صفحتها على الفايسبوك.