طالب حزب التيار الديمقراطي رئيس الحكومة ووزير الداخلية بالنيابة هشام المشيشي بتوضيح موقفه من التصريحات الإعلامية لقيادات حركة النهضة التي أكدت عزمها على المشاركة في فرض الأمن عبر منخرطيها.

كما طالب التيار الديمقراطي قيادة حركة النهضة بالتراجع فورا عن هذه التصريحات والاعتذار باعتبارها تحريضا على العنف والفوضى.

 واعتبر  التيار في بيان له اليوم الخميس 21 جانفي 2021، هذه التصريحات تعديا صارخا على الدستور وحق الدولة في احتكار مهمة حفظ الأمن، مبينا أن صدورها المتزامن من قياديين بارزين في حزب حاكم مؤشرا على خطة ممنهجة لوضع ميليشيات حزبية في مواجهة المحتجين ومواصلة سياسة العنف السياسي التي تمت مشاهدة نتائجها الكارثية على وحدة الدولة والسلم الأهلي في 9 أفريل 2012 وفق نص البيان.