لم تقترح اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا حجرا صحيا شاملا جديدا، حسب ما أكده المدير العام لمعهد باستور وعضو اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كوفيد-19، الهاشمي الوزير مساء اليوم الجمعة 22 جانفي 2021.

وقال الوزير في تصريح هاتفي لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، أن اللجنة العلمية، التي عقدت عشية اليوم الجمعة اجتماعها الدوري لتدارس التدابير المستوجبة للحد من انتشار الفيروس في المرحلة المقبلة، لم تتطرق ضمن مقترحاتها إلى فرض حجر صحي شامل جديد.

وأضاف أن اللجنة ستقدم عدة مقترحات إلى الهيئة الوطنية لمجابهة فيروس كورونا، التي ستجتمع صباح يوم غد السبت بقصر الحكومة بالقصبة تحت إشراف رئيس الحكومة هشام مشيشي.

وبسؤاله حول ما إذا كانت النية تتجه الى مواصلة تعليق الدروس، أكد الهاشمي الوزير أنه لا توجد مقترحات في هذا الاتجاه، معتبرا أن الانقطاع عن التعليم يؤثر سلبيا على الصحة النفسية للتلاميذ والطلبة.

في المقابل أفاد أن اللجنة ستقدم حزمة من المقترحات لمزيد تشديد وتدعيم الإجراءات المتخذة في إطار الحجر الصحي الموجه، الذي انطلق منذ الاثنين الماضي 18 جانفي الجاري عقب فرض حجر صحي بأربعة أيام.

وأقر الهاشمي الوزير بخطورة الوضع الصحي في البلاد في ظل سرعة انتشار فيروس كورونا المستجد وارتفاع حالات الإصابات والوفيات وارتفاع الضغط على أقسام الإنعاش في المستشفيات والمصحات الخاصة.

وفرضت تونس جملة من الإجراءات للحد من انتشار فيروس كورونا من بينها منع الجولان بداية من الساعة الثامنة ليلا، ومنع التنقل بين المدن، والعمل بنظام التناوب في الوظيفة العمومية، ودعم العمل عن بعد للحد من الاكتظاظ لاسيما بوسائل النقل العمومية وغيرها.

وسجلت تونس بتاريخ 21 جانفي رقما قيسايا جديدا في الوفيات بكورونا وذلك بـ103 حالة وفاة في يوم واحد.

من جهته وفي تصريح لشمس أف أم أكد عضو اللجنة العلمية الدكتور أنيس قلوز أن الوضع الوبائي في البلاد خرج عن السيطرة.

وفي نفس السياق أكد الدكتور هشام عوينة أن تونس أصبحت تسجل كل ربع ساعة حالة وفاة بكورونا.