دعت منظمة أنا يقظ نواب البرلمان إلى الإنحياز إلى الشعب وعدم منح الثقة لـ4 وزراء مقترحين في إطار التحوير الوزاري المقترح من طرف رئيس الحكومة هشام المشيشي، وهم وزير الصحة المقترح الهادي خيري ووزير الطاقة والمناجم المقترح سفيان بن تونس ووزير التكوين المهني والتشغيل المقترح يوسف فنيرة ووزير العدل المقترح يوسف الزواغي.

واعتبرت المنظمة أن نواب الشعب سيجدون أنفسهم اليوم أمام إختبار عسير لاختيار تشكيلة حكومية جديدة لقيادة الشعب التونسي في واحدة من أحلك الفترات التي نعيشها منذ عقود.

وقالت أنا يقظ متوجهة بكلامها للنواب 'بعد تعنت هشام المشيشي وتشبثه باختيار ذوي الشبهة، غداً برفضكم التصويت على الأسماء المشبوهة ستكون فرصة لبداية صفحة جديدة مع الشعب... ستكون فرصة لتثبتوا للتونسيين أنكم في صفهم و لستم في صف لوبيات الأدوية والمصالح المالية وحراس الاقتصاد الريعي وانكم اخترتم الوطن بعيداً عن الحسابات السياسوية الضيقة'.