تمر اليوم الثلاثاء 26 ةجانفي 2021، 43 سنة على أحداث 26 جانفي 1978 المعروفة بـالخميس الأسود.

وكانت تونس شهدت يوم 26 جانفي 1978، صدامات ومواجهات دامية بين الطبقة الشغيلة بقيادة الاتحاد العام التونسي للشغل ونظام الرئيس الأسبق الحبيب بورقيبة.

وقد سجلت العلاقة بين الحزب الدستوري الحاكم والمنظمة الشغيلة، تصدعا حادا بداية من السبعينات نتيجة مطالب عمالية ونقابية وسياسة خاصة بإعلان الإضراب العام يوم 26 جانفي 1978.

وكشفت تقارير مستقلة أن حوالي 400 شهيد سقطوا في الأحداث وجرح أكثر من 1000 مواطن نتيجة المواجهات بين الجيش والأمن من جهة والمتظاهرين من جهة أخرى، في حين أقرت حكومة الهادي نويرة باستشهاد 52 شخصا و365 جريحا فقط.