ندد رئيس كتلة تحيا تونس مصطفى بن أحمد اليوم الثلاثاء 26 جانفي 2020، بما اعتبره حصارا لمؤسسة مجلس نواب الشعب 'حصارا بوليسيا ' حسب تعبيره خلال الجلسة العامة.

وقال بن أحمد إنه من غير الممكن عقد جلسة منح الثقة للتحوير الوزاري تحت حصار بوليسي.