أكد رئيسس الحكومة هشام المشيشي اليوم الثلاثاء 26 جانفي 2021، أنه اختار أن يتحمل مسؤوليته كاملة أمام الشعب، معبرا عن يقينه أن في تونس ما يستحق الإصلاح.

وقال المشيشي في الجلسة العام لمنح الثقة للتحوير الوزاري المقترح، إن الحكومة تواجه تحديات حقيقية، مبينا ان تونس تعرف عديد الصعوبات التي أصبحت تهدد ديمومة وكيان الدولة التونسية، حيث تفاقمت الأزمة وتأخرت عملية الإصلاح.

وشدد رئيس الحكومة على أن أولى خطوات الإصلاح هي العمل على تعزيز مناطق القوة في الحكومة والإقرار بالنقائص.

وبين أن التحوير الوزاري هدفه إدخال النجاعة على تركيبة حكومته.