عبرت رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحر عبير موسي اليوم الثلاثاء 26 جانفي 2021، عن رفضها لما اعتبرته إقحاما لمجلس الأمن القومي في التجاذبات السياسية.

وفي كلمتها خلال الجلسة العامة لمنح الثقة للتحوير الوزاري، أكدت عبير موسي أن اجتماع مجلس الأمن القومي المنعقد يوم امس هو أكبر ضربة للأمن القومي التونسي، معتبرة أنه أعطى الإشارة بأن الدولة تفككت وهناك نزاع صلاحيات ونزاع مؤسسات وتوظيف سياسي لمسألة أمنية جوهرية وفق تعبيرها.