أصدرت الغرفة النقابية الوطنية لمجمعي ومخزني الحبوب بلاغا، اليوم الأربعاء، تطالب فيه الحكومة التدخل العاجل قصد  الترفيع في الكميات الموردة من مادة الأمونيتر والترفيع من نسق الإنتاج المحلي بالمجمع الكيمياوي التونسي.

 ودعت الغرفة إلى تمكينها من كميات إضافية من مادة الامونيتر يتم برمجة توزيعها حسب الحاجيات الفعلية.

مشددة على تأمين توزيع الأسمدة في هذه الفترة الحرجة حصريا عبر مراكز تجميع الحبوب لتمكين الفلاحين من التزود بحاجياتهم حسب الكميات المتوفرة وتدارك التأخير في عملية التسميد الذي لم يسبق له مثيل.

وأشارت الغرفة إلى "محدودية الكميات المروّجة مستوردة كانت أو محلية والتي لم تفي بالحاجة،كما ان طريقة توزيعها تمت عبر مسالك غير متكافئة لم تنصف الفلاحين ولم تعدل بين الجهات".

وعبرت عن تضامنها" مع مزارعي الحبوب في هذه الأزمة التي تهدد دخل الفلاحين بالتأثير سلبا على مردودية محاصيلهم وترفع من كلفة إنتاجهم وبالتالي عجزهم على مواصلة نشاطهم".

كما عبرت عن رفضها لطريقة التوزيع المعتمدة من المصالح المشرفة على القطاع والتي لم تراعي الظرف الحالي لتقدم موسم الزراعات الكبرى ولم تنصف المجمعين.