قال رئيس بعثة صندوق النقد الدولي الى تونس ان تحقيق نسبة نمو 3,8 بالمائة مرتبط باجراء التلاقيح لغالبية الشعب.

وبين في حوار حصري خص به إذاعة شمس افم في برنامج كلام في البزنس انه اذا نجحت تونس في تلقيح غالبية الشعب التونسي قبل فصل الصيف فتتمكن من تحقيق انتعاشة على مستوى القطاع السياحي. 

وبين ان التوقعات بالنسبة للنمو تشوبها عديد المخاطر ولا سيما المتعلقة منها بتطور الجائحة واتخاذ الإجراءات لمقاومتها.
وبين انه كلما كان إيصال التلقيح اسرع للمواطنين فان انتعاشة الاقتصاد ستكون اسرع.
وأشار الى ان تونس حققت نسبة تراجع للاقتصاد "نسبة نمو سلبية" غير مسبوقة منذ الاستقلال بسبب ازمة كوفيد مشيرا الى ان الإجراءات التي اتخدتها الحكومة قد مكنت من الحد من تاثيرات الجائحة سواء على مستوى المؤسسات العمومية او بالنسبة للعائلات.
وقال ان التدخلات اللي قامت بها الدولة ساهمت في الرفع من مستوى عجز الميزانية ونسبة التداين العمومي وهو ما جعل هامش التحرك بالنسبة لميزانية الدولة يتقلص.
وحذر من جهة أخرى اللجوء مرة أخرى الى تمويل ميزانية الدولة مشيرا الى ان ذلك يمكن ان يطرح العديد من المخاطر لا سيما في ما يتعلق بالضغوط التضخمية.