دعت كتلة تحيا تونس رئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنوشي وكل الكتل النيابيّة إلى تحمّل المسؤوليّة كاملة والتصدي لما وصفته بمظاهر البلطجة من طرف كتلة ائتلاف الكرامة والاستخفاف بالقانون و بالأعراف السياسية والأخلاقيّة.

وفي بيان لها أصدرته مساء أمس، استنكرت كتلة تحيا تونس الاعتداء اللفظي التي تعرضت له رئيسة كتلة الدستوري الحر عبير موسي وافتكاك هاتفها الجوال من طرف رئيس كتلة ائتلاف الكرامة في رحاب مجلس نواب الشعب.

وعبرت الكتلة عن قلقها من تكرّر مثل هذه الاعتداءات وعجز رئاسة المجلس عن وضع حد لمثل هذا التصرف المرفوض، وقالت إن ذلك يزيد في تردّي صورة هذه المؤسسة السياديّة ويُسيء الى صورة النواب وكل السياسيين ويزيدُ في إذكاء نوازع العنف في الشارع وفي تعميق الشرخ بينه وبين مؤسسات الدولة.