أفاد الناطق الرسمي باسم المحكمة الإبتدائية بتونس 1 محسن الدالي، أنه تم تعهيد الإدارة الفرعية للقضايا الإجرامية بالقرجاني بالبحث بخصوص "مدى صحة المعلومات التي تناقتلها وسائل الإعلام حول وصول ظرف يتضمن مادة مشبوهة إلى رئاسة الجمهورية وإجراء التساخير العلمية والفنية اللازمة".

وأضاف الدالي في تصريح اليوم الخميس 28 جانفي 2021 لوكالة تونس افريقيا للأنباء، أن الفرقة المذكورة تولت الشروع في إجراء هذه الأبحاث و"سيتم إنجاز الأعمال الفنية المطلوبة بما في ذلك حجز الظرف -إن وُجد- واجراء الاختبارات الفنية والسماع لكل من تقتضي الأبحاث سماعه وترتيب النتائج القانونية على ضوء ذلك".

وبخصوص ما تم تداوله في شبكات التواصل الإجتماعي حول سماع المعلق بقناة التاسعة التلفزية رياض جراد على إثر ما صرح به في القناة المذكورة من توفره على معلومات حول محاولة تسميم رئيس الجمهورية، أوضح محسن الدالي أنه تم سماع المعني وتلقي أقواله بخصوص مدى احتكامه على معطيات ومعلومات بخصوص الظرف المشبوه بمقر الفرقة مؤكدا أنه لم يتم الاحتفاظ به أو إيقافه خلافا لما تم تداوله.

يُشار في هذا السياق أن مصدرا برئاسة الجمهورية أكد أمس وصول ظرف مشبوه الى القصر الرئاسي بقرطاج، مبينا أن الظرف كان يحتوي على مادة مشبوهة وكان فارغا.

من جهتها أكدت اليوم الخميس المكلفة بالإعلام في رئاسة الجمهورية ريم قاسم، أنه لم يتم بعد التأكد من نوع المادة المشبوهة وبينت أن نتائج التحاليل ستصدر اليوم وذلك في تصريح لفقرة المهمة على شمس أف أم.