قال رئيس الجمهورية قيس سعيد اليوم الثلاثاء 23 فيفري 2021 خلال الحوار المفتوح رفيع المستوى لمجلس الأمن حول تأثير التغييرات المناخية على الأمن والسلم الدوليين إنه ليس من حق الإنسان مهما كان موقعه أن يغتال نفسه بنفسه ويغتال معه الإنسانية جمعاء.

وأضاف رئيس الجمهورية انه لمن المفارقات أن يكون الانسان هو أول ضحايا التغيرات المناخية وهو المسؤول الأول عن هذه التغيرات وتوسع نقاطها.

وتابع رئيس الدولة أنه مع ذلك يبقى الأمل في الحد من التغيرات المناخية وتخفيف آثارها قائما اذا ما تم الايمان من قبل الكافة بقيمة العمل الجماعي والرد الموجد على الأخطار المشتركة.