اعتمدت تونس، الجمعة، نظاما جديدا لتصنيف النزل السياحية، سيصبح اجباريا بعد 3 سنوات، قائم على مراجعة نظام تصنيف يعود الى 15 عاما وعلى مزيد التقارب مع المواصفات الدولية في المجال.

وبين وزير السياحة والصناعات التقليدية، حيبب عمار، خلال اجتماع لجنة قيادة مشروع اصلاح نظام تصنيف النزل، الجمعة، تم خلاله المصادقة بصفة رسمية على المعايير الجديدة لهذا التصنيف، ان المشروع يهدف الى تحسين جودة العرض الفندقي من خلال ملائمة التصنيف التونسي مع المواصفات الدولية في مجال جودة الخدمات والتنمية المستديمة ونفاذ الاشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة والنظافة الى جانب السلامة والتأمين الذاتي.

وسيكون الانخراط في نظام التصنيف الجديد للنزل اختياريا على امتداد 3 سنوات وحسب تطور الوضع الوبائي وطنيا وعالميا واستعادة السياحة لنسقها المعهود ليتحول الى اجباري بحلول العام الرابع من اعتماده ليتم تنفيذه على كل المؤسسات الفندقية.

واضاف قائلا: " يوجد نظام تصنيف عصري يهدف الى تحسين جودة الخدمات المقدمة وتقديم تونس على انها وجهة ذات جودة في حين ان النظام المعتمد سابقا والذي يعود الى زهاء 15 عاما يرتكز على مقومات مادية".

واشار عمار في ذات السياق، الى ان نظام التصنيف السابق للنزل في تونس يعد نظاما مرتكزا على مواصفات تجازوتها الاحداث و فقدت جيمع الثقة منذ سنوات".