أكــد اليوم الاربعاء المندوب الجهوي للتربية المنجي منصر بأنه في أواخر شهر جانفي اتصل به متفقد اداري ومالي وأعلمه بأنه شاهد خلال مهمة تفقدية مجموعة من المدرسين يرتدون لباسا طائفيا بمدرستين ابتدائيتين في ولاية المهدية.
وقال المندوب الجهوي في حوار لبرنامج الماتينال وقد تم التقصي في الموضوع وثبتتْ صحة الخبر وتم في الابان اعلام وزارة التربية .

واقر المندوب الجهوي بأن هؤلاء المدرسين يرتدون لباسا طائفيا شبيه باللباس السعودي بحسب تعبيره على غرار القميص والقلنسوة

ونفي المندوب الجهوي ما تم ترويجه من أخبار حول تغيير هؤلاء المدرسين للبرنامج التربوي والفصل بين الجنسين والصلاة أثناء الدرس داخل قاعة الدرس حسب تعبيره.

وقال المندوب الجهوي بأن هؤلاء المدرسين ممتثلين للبرامج الرسمية , وحتى تقارير السنوات الدراسية السابقة تؤكد نفس الأشياء وأحدهم متحصل على جائزة وطنية في الابداع البيداغوجي السنة الفارطة في مادة الفرنسية .

وصرح المنجي منصر بأنه تم التنبيه عليهم وقد وعودوا بالالتزام وارتداء اللباس التونسي العادي ,واشار الى أنه يوم الاثنين سيقع استدعائهم واما الامتثال أو تطبيق القانون ألا وهو ايقافهم عن العمل .

يشار الى عدة مصادر إعلامية وصفحات عبر مواقع التواصل الاجتماعي تداولات صورا لمدرسين يرتديان لباسا طائفيا وقيل إنهما يشتغلان بمدرستين ابتدائيتين في ولاية المهدية وعمدا إلى تغيير المناهج التدريسية إضافة إلى الفصل بين الجنسين.