استمعت، اليوم الإثنين، لجنة الامن والدفاع الى ممثلي برنامج الأمم المتحدة الإنمائي حول المشروع الخاص بإرساء شرطة الجوار وبرنامج مكافحة التطرف العنيف.

وقال رئيس مشروع دعم إصلاح قطاع الأمن فهمي الغضاب ان مشروع شرطة الجوار انطلق سنة 2016 ب6 مراكز نموذجية موزعة على 6 ولايات والتي تعتمد على مقاربة أمنية جديدة، الهدف منها بناء الثقة بين المواطن و رجل الأمن.

وأكد أن المقاربة ترتكز على الفصل بين الجانب العدلي والاداري داخل المراكز وتنبني على جودة الخدمات والشراكة مع المجتمع المدني والسلط المحلية .

واكد الغضاب ان ولاية مدنين ولاية نموذجية تم تعميم التجربة فيها لتشمل 9 معتمديات. وتبلغ قيمة المشروع 4 مليون دينار.

وقد شمل المشروع عدد من التطبيقات تسهل عملية القيادة تطبيقية تسمح للمواطنين برفع مشكلاتهم أو اخلالات الاعوان وهي تطبيقية تفاعلية مع التفقدية وتطبيقة أخرى كلوحة قيادة وتصرف تشمل الجغرفة الرقمية لدراسة الظواهر الإجرامية .