أعلنت وزيرة المرأة والأسرة وكبار السن إيمان الزهواني هويمل اليوم الاثنين 08 مارس 2021، عن جملة من الإجراءات الحكومية الرامية إلى تدعيم مكاسب المرأة ومنها مواصلة انتفاع المرأة المطلقة بالتغطية الصحية بعد الطلاق، مؤكدة أنه سيقع المصادقة على هذه الإجراءات خلال مجلس وزاري عشية اليوم.

وقالت وزيرة المرأة والأسرة وكبار السن خلال مؤتمر صحفي، بمقر رئاسة الحكومة، إن رئيس الحكومة هشام مشيشي، أقر خلال ترؤسه اجتماع مجلس النظراء للمساواة وتكافؤ الفرص بين المرأة والرجل، عدة إجراءات لفائدة المرأة من بينها إعطاء الإذن بمراجعة الإطار القانون والترتيبي لصندوق النفقة وجراية الطلاق لتسهيل صرف مبالغ النفقة أو جراية الطلاق المحكوم بها لفائدة المطلقات وأولادهن.

وأفادت أن رئيس الحكومة كلف وزارة الشؤون الاجتماعية بالنظر في كيفية مواصلة انتفاع المطلقات بالتغطية الصحية، مشيرة إلى المصاعب التي تعترض المطلقات المعطلات عن العمل واللاتي يحرمن من التغطية الصحية بعد الطلاق.

وشهد اجتماع مجلس النظراء للمساواة وتكافؤ الفرص، توقيع منشور مشترك وزيرة المرأة والأسرة وكبار السن ووزيرة العدل بالنيابة لتمتيع النساء ضحايا العنف بالإعانة العدلية والإرشاد القانوني.

كما وقعت وزارتا المرأة والتربية، خلال هذا الاجتماع، على اتفاقية تعاون لمزيد تأطير الأطفال من أجل الحد من الانقطاع المبكر عن الدراسة والحد من العنف في الفضاء المدرسي، وفق ما كشفته وزيرة المرأة.

وأذن رئيس الحكومة خلال اجتماع مجلس النظراء للمساواة وتكافؤ الفرص بين المراة والرجل بتكليف وزارة المرأة بإعداد مشروع قانون يتعلق بالوساطة العائلية والوساطة في الوسط المهني لتذليل الصعوبات في الوسط العائلي وتنقية الأجواء في فضاء العمل.

وأكدت وزيرة المرأة أنه تقرر إحداث خلايا في كل الوزارات لاعتماد مقاربة إدماج النوع الاجتماعي في برامج العمل الحكومية، مشيرة إلى أن رئيس الحكومة قرر إصدار منشور لكل الوزراء لإعداد لمخطط الخماسي المقبل أخذا بعين الاعتبار تكافؤ الفرص بين النساء والرجال، وتسهيل نفاذ المرأة إلى مواقع القرار خاصة في الوظائف العليا.

وأقر رئيس الحكومة خلال اجتماع مجلس النظراء للمساواة وتكافؤ الفرص تنقيح وتعديل قانون مجلس النظراء للمساواة وتكافؤ الفرص، عدد 626 لسنة 2016، من أجل تعديل تركيبته ليضم كل المنظمات المهنية وتوسيع مسؤولياته حتى يبدي أعضاء المجلس آراءهم في جميع التشريعات التي تهم المرأة.

من جهة أخرى اجتمع رئيس الحكومة هشام مشيشي، اليوم الاثنين، بقصر الحكومة بالقصبة، بثلة من الباحثات التونسيات في مختلف المجالات للتعرف على مشاغلهم وتكريمهم على إنجازاتهم.

واعتبرت وزيرة المرأة والأسرة وكبار السن إيمان الزهواني هويمل ان تكريم الباحثات "هو تكريم لكل التونسيات"، بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للمرأة، الذي يتزامن مع يوم 8 مارس من كل سنة، مذكرة بأن منظمة "اليونسكو" كانت قد صنفت الباحثات التونسيات في المرتبة الأولى ضمن قائمة النساء الافريقيات والعربيات الرائدات في مجال البحث العلمي.

المصدر (وات)