نشرت الوكالة الوطنية للسلامة المعلوماتية، جملة من التوصيات لتحسين حماية المعلومات الشخصية على شبكات التواصل الإجتماعي.

وجاء هذا الإجراء على إثر الهجوم السيبراني الذي وضع على الإنترنات بيانات شخصية لأكثر من 600 مليون مستخدم للفيسبوك، بما في ذلك الحسابات التونسية، من خلال استغلال ثغرة قديمة تعود لعام 2019.

وتتمثل الخطوة الأولى في تعزيز أمان الحساب من خلال اختيار كلمات مرور قوية تتكون من 8 إلى 12 حرفًا بما في ذلك الأرقام والحروف والرموز وعدم التكليف مطلقًا بطرف ثالث أو لطرف ثالث بإنشاء تطبيق لمعلمات الوصول.

وتوصي الوكالة أيضًا بتمكين المصادقة القوية أو الثنائية لمنع الوصول إلى الحساب حتى إذا تم اختراق إعدادات الوصول، لتكوين المعلومات التي يتم إرسالها إلى الشبكات الإجتماعية والاقتصار على المعلومات الأساسية وتحسين حماية الأجهزة المحمولة وأجهزة الكمبيوتر عن طريق التثبيت مضاد فيروسات وتأكد من تحديثه.

لذلك ، تعتقد الوكالة أنه من المهم فهم المخاطر التي يمكننا تشغيلها على الشبكات الإجتماعية لحماية أنفسنا بشكل أفضل.

وأصبح من المستحيل الآن، بحسب الوكالة ، حذف البيانات التي تسربت أثناء الهجوم السيبرني الذي استهدف مستخدمي فيسبوك ، لكن "يمكننا التخفيف من تأثيره واتخاذ إجراءات وقائية لتحسين حماية البيانات الشخصية التي ننقلها إلى الشبكات الاجتماعية".

المصدر (وات)